الجمعة 3 فبراير 2023 05:16 صـ

جوود كار | Goud Car

أوتوميديا

نوستالجيا.. أول سيارة كهربائية ظهرت على صفحات اوتوكار منذ 126 عامًا

GoudCar جوود كار

ارتفعت شعبية السيارات الكهربائية في السنوات الأخيرة بصورة غير مسبوقة، بسبب التغييرات العالمية الجديدة التي تهدف للحد من ظاهرة التلوث البيئي الناتج من عواد السيارات، وقد يعتقد البعض انها حديثة العهد لكن الحقيقة انها كانت موجودة منذ فترة طويلة تصل إلى ما يقارب مائتي عام.

نوستاليجا.. أول سيارة كهربائية ظهرت في على صفحات اوتوكار منذ 126 عاماً.

كان عدد السيارات الكهربائية على الطريق العام محدود جداً في أواخر عشرينيات القرن التاسع عشر، ولكن اختراع بطاريات الرصاص الحمضية القابلة لإعادة الشحن في عام 1859 هو ما جعلها خيارًا قابلاً للتطبيق، حيث اتخذت المحركات الكهربائية اختيارات شائعة لسائقي سيارات الأجرة في المملكة المتحدة في أوائل القرن العشرين، وكانت لفترة وجيزة أكثر أنواع السيارات مبيعًا في الولايات المتحدة إلى أن جعلها تحسين البنزين أرخص بكثير.

نوستاليجا.. أول سيارة كهربائية ظهرت في على صفحات اوتوكار منذ 126 عاماً.

تختلف السيارات الكهربائية المبكرة عن السيارات الموجودة على الطريق اليوم وقامت العلامة التجارية ove Electric والتي تغطي جميع أشكال التنقل الكهربائي، بالبحث في أرشيفات موقع مجلة Autocar البريطانية المتخصصة في تغطية اخبار السيارات للعثور على أول مرة ظهرت فيها سيارة كهربائية، وتم العثور عليها قبل 126 عاماً في إصدار 8 نوفمبر 1895 اي قبل ظهور شركة تسلا بأكثر من قرن من الزمان عندما كان نيكولا تيسلا يجرب المذبذبات الكهربائية والأشعة السينية والراديو.

لم يكن هناك سوى عشرات السيارات في ذلك الوقت على طرق المملكة المتحدة، ولكن كان من الواضح أن ذلك كان على وشك التغيير بسرعة ما كان أقل وضوحاً هو ما سيصبح عليه مصدر الطاقة المهيمن لمثل هذه الآلات.

تم بناء أول سيارة كهربائية في Autocar في مدينة كوفنتري البريطانية بواسطة Blumfield و CR Garrard اللذين كانا معروفين في تجارة الدراجات وتم تصنيفها على أنها عربة بريد عربة مفتوحة بشكل أساسي اتخذت شكل عربة أساسية بأربع عجلات مبنية باستخدام طرق بناء الدراجات، كان إطارها مصنوعاً من أنابيب فولاذية، مع توجيه العجلتين الأماميتين من مقبس كروي طويل يتم استخلاص الطاقة من 24 خلية تراكمية، والتي تم تعبئتها في صناديق موضوعة أسفل المقاعد مما يشكل بشكل فعال شكلاً من أشكال هيكل السيارة الكهربائية "لوح التزلج" على غرار تلك المستخدمة في أحدث السيارات الكهربائية.

جاء تصميم البطارية مألوفًا بالنسبة للسيارات الكهربائية الحديثة ولكن كانت مجموعة نقل الحركة مميزة جداً حتى بالنسبة لعام 1895، حيث كانت البطاريات تشغل محركاً يقود محوراً مركزياً تم توصيلة بمغزل وبكرتان متصلتان على شريط تمرير، يمكن للسائق تحريكه ذهاباً وإياباً باستخدام رافعة، وقرصين معدنيين يؤدي تحريكهما إلى زيادة القوة، وسحبهما للخارج يؤدي إلى تقليلها، وكانت الأقراص المعدنية تتصل مع تروس الأسنان التي كانت تقود العجلات الخلفية عبر سلسلة تشبه الدراجة.

وفرت البطاريات الكهربائية طاقة ثابتة للمحرك مما يجعله أكثر كفاءة بكثير من معظم مجموعات نقل الحركة الكهربائية في ذلك الوقت التي تتميز بقدرة متغيرة كانت الآلة قادرة على سرعات تتراوح بين 3 حتى 13.5 ميل/ساعة وقدرت تكلفة إعادة الشحن بثلاثة شلنات.وضع جسم السيارة فوق التروس ويبلغ وزن الماكينة حوالي 453 كجم (نصفها تقريبًا عبارة عن بطاريات)، أي حوالي خمس وزن متوسط ​​عربة النقل الكهربائية على الطريق في ذلك الوقت.

كيف تناولت Autocar اخبار العربة الكهربائية؟

بعد أن وصفته بـ "الوحش الغريب" ، اقترحت المجلة أنه يمكن أن يكون "عربة المستقبل" وأضافت: "لدينا هنا عربة وخيول في عربة واحدة، وقوة حصانين قابلة للتطوير، ويبدو أن التجربة الأولى كانت ناجحة تمام، وليس لدينا أدنى شك في أن هناك مستقبلاً كبيراً ومزدهراً لهذه الفئة، والتي نأمل أن تشارك فيها الشركات المصنعة للسيارات".

السيارات الكهربائية الطريق Electric تيسلا سيارة Autocar

أوتوميديا