الخميس 18 يوليو 2024 09:15 مـ

جوود كار | Goud Car

راليات وسباقات

جائزة السعودية الكبرى: الجدل حول ريد بول أبرز التحديات امام فيرستابن لمواصلة هيمنته

GoudCar جوود كار

(أ ف ب)

يعود الهولندي ماكس فيرستابن بطل العالم لسباقات الفورمولا واحد في المواسم الثلاثة الاخيرة إلى السعودية التي تُعدّ من الحلبات القليلة التي لم يظفر بلقبها الموسم الماضي، وسط أجواء ضبابية تحيط بفريقه.

وبعد اسبوع مثير للجدل من الاحداث الداخلية في ريد بول وصولا الى الفوز بسباق جائزة البحرين الكبرى الافتتاحي، يأمل فيرستابن ان يظهر صلابة ذهنية مرة اخرى ساعيا الى الصعود على قمة منصة التتويج.

واجه فيرستابن بعض المشكلات في جائزة السعودية الموسم الماضي، عندما تعرّض لمشكلة خلال التجارب التأهيلية وانطلق من المركز الخامس عشر.

لكنه عاد وانهى السباق في المركز الثاني خلف زميله المكسيكي سيرخيو بيريس المتوّج الموسم الماضي بسباقَين.

ويطمح السائق الهولندي الى تحقيق انتصاره التاسع توالياً والصعود الى منصة التتويج للمرة المئة في مسيرته، ومحاولة الفوز بسباقه الرقم 56.

الا انّ التفوّق الفني لريد بول يقابله جدل واسع على غير صعيد نتيجة الضجة التي أثارها والد ماكس، يوش فيرستابن الذي لن يرافق نجله في نهاية هذا الأسبوع، للمشاركة في رالي إقليمي في بلجيكا، عندما صرّح بأن ريد بول "سينفجر" إذا بقي كريستيان هورنر في منصبه كمدير للفريق.

وقال سائق الفورمولا واحد السابق في الملحق الرياضي لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية اليومية السبت في الصخير، بعد ساعات قليلة من فوز نجله بسباق جائزة البحرين الكبرى، "هناك توتر (في الفريق) طالما بقي في مكانه" في إشارة الى هورنر الذي تمت تبرئته أخيراً من اتهامات "بالسلوك غير اللائق" تجاه إحدى الموظفات.

وأضاف "يواجه الفريق خطر التمزّق. لا يمكن أن يستمر على هذا النحو. سينفجر". وتابع "إنه يلعب دور الضحية، عندما يكون هو أصل المشاكل".

وأعلنت الشركة النمسوية الأربعاء أن تحقيقها الداخلي أدى إلى تبرئة هورنر من التهم الموجهة إليه.

لكن القضية أخذت منحى جديداً الجمعة، أي عشية السباق الافتتاحي للموسم الجديد في البحرين، بعدما وُزّعت عبر حسابات مجهولة رسائل إلكترونية تحتوي ملفاً كاملاً من الوثائق والصور التي قيل أنها متعلقة بالقضية.

ويأمل بطل العالم في الاستمرار على نفس الوتيرة التي اظهرها في الصخير، ولكن من المتوقع ان تخفّض طبيعة الارضية الاسفلتية المختلفة في جدّة من هيمنة فيرستابن مقارنة بالسباق الاخير في البحرين.

وقال الهولندي البالغ 26 عاماً "إنه تصميم مختلف تمامًا يتضمّن الكثير من المنعطفات عالية السرعة".

وأضاف "الزوايا مختلفة أيضًا لذا سيكون هناك انخفاض أقل، وربما سيساعد ذلك الفرق الأخرى أيضًا".

ولا شك أنّ فيراري وماكلارين سيمنيان النفس بتحسين مستواهما، فيما يصبو فريقا استون مارتن ومرسيدس الى اظهار قدراتهما بشكل أفضل في ثاني أسرع واطول الحلبات على الروزنامة التي تضمّ هذا الموسم 24 سباقا قياسيا.

- جدل إضافي -

وبعد قيادته الواعدة في البحرين، يطمح الاسباني كارلوس ساينس الذي سيحلّ مكانه الموسم المقبل البريطاني لويس هاميلتون، بطل العالم سبع مرات، أن يشكل تهديدًا أقوى هذه المرة لريد بول.

كما انّ سائق مرسيدس هاميلتون يضع نصب عينيه وضع حد لسلسلة من 46 سباقاً دون فوز حيث يعود انتصاره الاخير الى العام 2021 على حلبة السعودية نفسها.

وقال مدير مرسيدس توتو وولف الذي اعتبر السبت الماضي إن أداء فيرستابن وتفوقه "من مجرّة أخرى": "إنها فرصة للتقدم إلى الأمام بشكل سريع".

وتابع "نحن نهدف إلى عطلة نهاية أسبوع أكثر ثباتا لفهم أدائنا الحقيقي مقارنة بباقي الفرق".

وإضافة الى قصة هورنر وما رافقها من جدل واسع، برزت في واجهة الاحداث المتصلة بالفورمولا واحد قضية اخرى مثيرة للجدل، بعدما ذكرت هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) الثلاثاء نقلاً عن مسرّب معلومات أن رئيس الاتحاد الدولي للسيارات (فيا) الإماراتي محمد بن سليم طلب من مسؤولين عدم التصديق على حلبة سباق جائزة لاس فيغاس الكبرى العام الماضي.

وزعم التقرير انّ بن سليم طلب من مسؤولين "إيجاد بعض المخاوف التي تحول دون تصديق فيا على الحلبة قبل موعد السباق في نهاية الاسبوع" وفقًا لتقرير داخلي للاتحاد الدولي اطلعت عليه بي بي سي.

ووفقا لبي بي سي، وبالاشارة الى المصدر ذاته، فإنّ بن سليم طلب ايضا من المسؤولين إلغاء العقوبة المفروضة على سائق أستون مارتن الاسباني فرناندو ألونسو في السعودية العام الماضي. ويظهر الاتهام في نفس تقرير الامتثال.

جوود كار | Goud Car

راليات وسباقات