الأحد 3 مارس 2024 07:59 مـ

جوود كار | Goud Car

بعيدا عن السيارات

خبير أمن معلومات يكشف آلية حذف الحسابات الداعمة للقضية الفلسطينية على ”فيس بوك”

حظر منشورات فلسطين على فيس بوك
حظر منشورات فلسطين على فيس بوك

تعرضت العديد من الحسابات على موقع التواصل الاجتماعي ”فيس بوك”، للحذف وحظر المنشورات التي تتضامن مع القضية الفلسطينية وتذكر إنتهاكات الإحتلال الإسرائيلي ضد الشعب الفلسطيني، دون معرفة الأسباب أو الآلية التي يستند إليها الموقع في هذه السياسة؛ ما أثار حنق العديد من المستخدمين.

حظر الحسابات على منصة “ فيس بوك”

وقال وليد حجاج، خبير أمن المعلومات، إن الأمر يتعلق بسياسة منصة ”فيس بوك”، والبلاغات المقدمة من المستخدمين الآخرين، موضحاً أن هناك بعض الكلمات التي تنتبه إليها خوارزميات الموقع بمجرد كتابتها، وأخرى لا يميزها إلا بتقديم بلاغات ضدها.

وأضاف خلال حديثه، مساء اليوم الاثنين، أن البلاغات هي الفاعل الأساسي في مسألة الحظر، مثل الإبلاغ بداعي التحريض على العنف أو إضطهاد الأديان، لافتًا إلى أنه من الممكن أن تكون تلك البلاغات من الكيان الصهيوني، وتخصيصها لجانًا إلكترونية؛ لرصد هذه المنشورات والإبلاغ عن حسابات أصحابها.

وأوضح حجاج أن الخوارزميات الخاصة بـ”فيس بوك”، تحظر بعض الكلمات، ولدى الموقع قاموس يتم تحديثه بشكل دوري، مضيفًا أن الطرق التي يتبعها المستخدمون حاليًا من وضع مسافات أو حروف مختلفة بداخل الكلمة، لا يستطيع الموقع تمييزها، ولكن يمكن حظرها في حالة الإبلاغ عنها كما سبق الإشارة.

وإستطرد أن هناك معلنين لدى ”فيس بوك”، لذلك تكون لديهم كلمة مسموعة لدى إدارة الموقع، لأنهم يتعاملون من خلال شركات سوشيال ميديا، فتكون شريكاً تجاريا له، ويمتلكون لوحة تحكم تختلف عن المستخدم العادي؛ لذا يسمح لهم بالشكوى بشكل مباشر وفعال أكثر.

وأشار إلى فاعلية الهاشتاج بشكل أكبر على موقع تويتر، بينما على منصتي ” فيس بوك” و”انستجرام”، ليس بنفس الفاعلية، ولا تحتوي المنصتان على تصنيف للهاشتاج.

الهاشتاجات على فيس بوك الهاشتاجات المتصدرة على تويتر

ولجأ بعض مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي إلى استخدام حيل جديدة في طريقة كتابة المنشورات تجنبًا لحظر حساباتهم، من خلال وضع مسافات بين الحروف أو حذف النقاط منها، حتى لا تتعرف خوارزميات المنصات على كلمات تتسبب في حظر المنشورات.

آلية جديدة يتبعها مستخدمو فيس بوك آلية جديدة يتبعها مستخدموا فيس بوك

وأعلنت السفارة الفلسطينية في لندن، اليوم، تلقيها إعتذاراً رسمياً من إدارة ”فيس بوك” و”واتساب” و”انستجرام” عن إعلان نوايا بتصحيح الأخطاء وإحترام حق التعبير بسبب الإضطهاد الذي يتعرض له الفلسطينيون.

SsangYongEgypt
فيس بوك القضية الفلسطينية الاحتلال الاسرائيلي البلاغات الخوازميات الخاصة بفيس بوك

بعيدا عن السيارات