الجمعة 3 فبراير 2023 10:51 مـ

جوود كار | Goud Car

أخبار عالمية

بايدن يعالج النقص العالمي من الرقائق الإلكترونية بـ«أمر تنفيذي»

الرئيس جو بايدن_أرشيفة
الرئيس جو بايدن_أرشيفة

قال مسؤولون في الإدارة الأمريكية إن الرئيس جو بايدن سيوقع أمرا تنفيذيا، اليوم الأربعاء، يهدف إلى معالجة النقص العالمي في رقائق أشباه الموصلات الذي أجبر شركات صناعة السيارات الأمريكية، وغيرها من الشركات المصنعة على خفض الإنتاج، وأثار قلق البيت الأبيض وأعضاء الكونجرس.

وستكون الندرة، التي تفاقمت بسبب الوباء، موضوعًا عندما يلتقي بايدن بمجموعة من أعضاء الكونجرس من الحزبين الديموقراطي والجمهوري اليوم لمناقشة القضية.

وقال مسؤولو الإدارة إن الأمر التنفيذي لبايدن، الذي سيتم توقيعه سيطلق مراجعة فورية لمدة 100 يوم لسلاسل التوريد لأربعة منتجات مهمة: رقائق أشباه الموصلات، والبطاريات ذات السعة الكبيرة للسيارات الكهربائية، والمعادن الأرضية النادرة، والأدوية.

وسيوجه الأمر أيضًا 6 مراجعات للقطاعات - على غرار العملية التي استخدمتها وزارة الدفاع لتعزيز القاعدة الصناعية الدفاعية؛ وسيركز على مجالات الدفاع والصحة العامة وتكنولوجيا الاتصالات والنقل والطاقة وإنتاج الغذاء.

وضربت الولايات المتحدة كما بقية دول العالم موجة نقص الإمدادات منذ بداية الوباء، مما قلل من توافر الأقنعة والقفازات وغيرها من معدات الحماية الشخصية، مما أضر بالعاملين في الخطوط الأمامية.

ويعد نقص الرقائق الذي يجبر في بعض الحالات صانعي السيارات على إخراج الموظفين من خطوط الإنتاج، أحدث مثال على اختناقات الإمداد التي تضر بالعمال الأمريكيين.

وأضاف المسؤول في الإدارة: «لا نخطئ، فنحن لا نخطط فقط لطلب التقارير؛ نحن نخطط لاتخاذ إجراءات لسد الفجوات كما نحددها».

وقالت شركة «فورد موتور» مؤخرًا إن نقص الرقائق يمكن أن يخفض إنتاج الشركة بنسبة تصل إلى 20 % في الربع الأول، بينما قالت «جنرال موتورز» إنها اضطرت إلى خفض الإنتاج في المصانع في الولايات المتحدة وكندا والمكسيك، وستعيد تقييم خطط الإنتاج الخاصة بها في منتصف مارس.

وتمثل شركات أشباه الموصلات في الولايات المتحدة 47 % من مبيعات الرقائق العالمية ولكن 12 % فقط من الإنتاج، لأنها استعانت بمصادر خارجية في الكثير من التصنيع في الخارج، وفقًا لاتحاد صناعة أشباه الموصلات، وفي عام 1990، شكلت الولايات المتحدة 37 % من إنتاج أشباه الموصلات العالمي.

تعرض «بايدن» لضغوط من المشرعين الجمهوريين لبذل المزيد من الجهد لحماية سلاسل التوريد الأمريكية من الصين من خلال الاستثمار في التصنيع المحلي لرقائق أشباه الموصلات من الجيل التالي.

من جانبه، قال السيناتور الأمريكي مايكل ماكول، الجمهوري التابع لولاية تكساس، في رسالة حديثة إلى البيت الأبيض من الجمهوريون في لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب «بموجب أمر بايدن، سيتطلع البيت الأبيض إلى تنويع اعتماد سلسلة التوريد الأمريكية على منتجات معينة مثل المعادن الأرضية النادرة من الصين».

وقال المسؤول إنها ستتطلع إلى تطوير بعض هذا الإنتاج في الولايات المتحدة والشراكة مع دول أخرى في آسيا وأمريكا اللاتينية عندما لا تستطيع إنتاج مثل هذه المنتجات في الداخل.

وستنظر المراجعة أيضًا في الحد من واردات بعض المواد وتدريب العمال الأمريكيين على زيادة الإنتاج في المنزل، سيضيف الأمر التنفيذي لسلسلة التوريد إلى تعهد بايدن في يناير للاستفادة من القوة الشرائية لحكومة الولايات المتحدة، أكبر مشتر منفرد للسلع والخدمات في العالم، لتعزيز التصنيع المحلي وخلق أسواق للتقنيات الجديدة.

الرئيس جو بايدن عالم السيارات أخبار السيارات مبيعات السيارات سوق السيارات العالمي

أخبار عالمية