السبت 15 يونيو 2024 06:06 مـ

جوود كار | Goud Car

أخبار عالمية

شركات الرقائق الإلكترونية تستغل الأزمة لرفع الأسعار للمرة الرابعة

أزمة الرقائق الالكترونية
أزمة الرقائق الالكترونية

بعد مضي أكثر من 6 شهور على بداية أزمة الرقائق الإلكترونية التي بدأت بنقص بسيط فى مجموعة فولكس فاجن في الصين في ديسمبر من العام الماضى 2020، بسبب تفضيل شركات تصنيع الرقائق الإلكترونية، شركات الموبايلات عن شركات صناعة السيارات؛ لكثرة الطلب على الموبايلات عن السيارات، زادت أسعار الرقائق الإلكترونية 3 مرات متتالية حتى الآن.

في 23 يناير الماضي، رفعت شركات تصنيع الرقائق الإلكترونية وأشباه الموصلات في تايوان بعد إجتماعهم لتحديد الأسعار الجديدة، كما ذكرت NIKKEI Asia فى ذلك التوقيت، وقررت الشركات التايوانية رفع الأسعار بنسبة 5%.

واستغل المستثمرون هذه الأزمة ليستثمروا ملايين الدولارات فى صناعة الرقائق الإلكترونية بعد زيادة الطلب عليها من شركات صناعة السيارات.

وفي ذلك الوقت كان يتم النظر فى زيادات جديدة، وبالفعل تواصلت شركات صناعة الرقائق الإلكترونية التايوانية مع شركات صناعة السيارات لقبول أي زيادات سعرية قد تطبق على أسعار الرقائق الإلكترونية، وقال المدير المالى لشركة UMC المتخصصة فى صناعة الرقائق: «صحيح أننا نحن صانعي الرقائق في وضع مفيد نسبياً على أساس العرض والطلب، ومن المتوقع أن يتم تنفيذ أي زيادات جديدة على مراحل من النصف الثانى من فبراير وحتى نهاية مارس».

اقرأ أيضاً

وطبقت هذه الزيادة بالفعل في فبراير وحتى مارس بالتدريج بنسبة 15%، وفي أبريل مع بدايته، أعلنت شركة TMSC أكبر مصنع للرقائق فى العالم، زيادة الأسعار مجددا للمرة الثالثة.

وللمرة الرابعة على التوالى، سترتفع أسعار الرقائق الإلكترونية بداية يونيو المقبل، وبحسب وثيقة سرية، ستعلن شركة STMicroelectronics، وهي ثاني أكبر مصنع للرقائق في أوروبا، عن زيادة جديدة فى الأسعار.

وتستغل الشركة، النقص الشديد في الرقائق الإلكترونية وأشباه الموصلات واستعداد بعض الشركات لدفع أكثر من السعر 30 مرة مقابل الحصول على الرقائق الإلكترونية.

 

SsangYongEgypt
الرقائق الالكترونية صناعة السيارات أسعار السيارات

أخبار عالمية