الثلاثاء 28 مايو 2024 11:11 مـ

جوود كار | Goud Car

راليات وسباقات

أنطلاق النسخة 43 من رالي دكار بالسعودية بمشاركة 321 متسابق دولي.

GoudCar جوود كار

تنطلق غدا النسخة 43 من رالي داكار الذي تستضيفه المملكة العربية السعودية ما بين 3 و15 يناير الجاري

وقد بدأت الجولة الإفتتاحية اليوم بعد أن إتخذ جميع المشاركين في الرالي اقصي الدرجات الاحترازية حفاظا علي سلامتهم.

وسينطلق المسار الجديد وينتهي في جدّة بطول يبلغ 7646 كيلومتراً، من بينها 4767 كيلومتراً من المراحل الخاصة سيخوض خلالها المشاركون غمار المنافسات ،وسيواصلون رحلة إستكشاف صحاري المملكة العربية السعودية التي بدأت العام الماضي.

سيعزّز مسار نسخة 2021 مع المراحل الخاصة الجديدة كلياً، من أهمية المهارات القيادية والملاحية للمشاركين.

بينما ستختبر المرحلة الماراثونية القدرة على التحمّل وإدارة المعدّات بالشكل الأمثل مباشرة بعد يوم الاستراحة في حائل.

بالرغم من التحدّيات التي تفرضها جائحة كورونا العالمية، لكنّ نوعية المشاركين تتحدث عن نفسها بمشاركة 321 مركبة. كما ستتواجد 108 دراجة عادية و21 رباعية العجلات و124 سيارة و"سايد باي سايد"، و42 شاحنة على خطّ الإنطلاق، إضافة إلى 26 مركبة ضمن فئة "داكار الكلاسيكية" الجديدة، والتي فتحت أبوابها أمام السيارات والشاحنات من طرازات ما قبل 2000.

وقال دايفيد كاستيرا مدير الرالي العريق الذي افتتح العرض التقديمي لنسخة 2021: "غالباً ما نسمع أن المشاركة في داكار انتصار بحدّ ذاتها. وهذه حقيقة صحيحة بالتأكيد بالنسبة لنا جميعاً سنشهدها غدا 3 يناير في جدة". والحقيقة أن التحضيرات لإقامة الرالي تمّت وفقاً لجدول عمل بناءً على قوانين السفر المعدّلة في 2020. علاوة على أن نسخة 2021 ستقام ضمن ظروف غير إعتيادية بهدف تأمين الحماية القصوى في مواجهة انتشار عدوى مرض "كوفيد-19". لكن بالنسبة لجميع متابعي الراليات الشغوفين، فإن هذا الحدث الكبير سيضمّ جميع ما "يُذهل أولئك المشاهدين عن قُرب وسيُلهم أحلام المتابعين خلف شاشات التلفزيون"، وفقاً لمؤسس الرالي تييري سابين. وبعد البداية المشجعة في صحاري المملكة العربية السعودية العام الماضي، فإن نسخة 2021 من الرالي الأسطوري ستتوغّل أكثر لاستكشاف روعة جغرافية هذا البلد.

وقد تمّ التركيز ضمن خصائص المسار إضافة إلى القوانين الجديدة على خفض متوسط السرعة، وتعزيز ظروف السلامة والروح الرياضية لدى المشاركين. وبشكل خاص، فإن المنافسة على ألقاب الفئات المتنوّعة ستضع أهم المشاركين الذين إعتادوا على المنافسة المحمومة، في معارك ضدّ بعضهم البعض. ضمن فئة الدراجات، وضع ريكي برابيك وهوندا حداً لسلسلة من 18 انتصاراً متتالياً حققتها "كاي تي ام" التي ستتسلّح بتشكيلة من نجوم الدراجين لمحاولة العودة إلى سكة الانتصارات، بينما يتجه إيجناسيو كاسالي حامل لقب فئة الدراجات رباعية العجلات إلى تحدٍ جديد ضمن فئة الشاحنات، الفئة نفسها التي اكتشف من خلالها رالي داكار 2010. وسيعود كارلوس ساينز الفائز بلقب فئة السيارات العام الماضي مع "ميني أكس-رايد باجي" للسعي وراء نفس الطموح بالرغم من المنافسة الشديدة التي تنتظره من قبل المخضرم ناصر العطية سائق تويوتا. ومع التوقعات بمعركة محمومة بين المصنّعَين، فإن مشاركة سيباستيان لوب ستزيد من حماسة المنافسات التي ستشهد عودة ناني روما كذلك مع نفس الفريق "البحرين رايد اكستريم". وستتجه الأنظار كذلك إلى سيريل ديبريه ومايك هورن، الذي أطلق مشروعاً لمركبات الطاقة البديلة لرالي داكار. بينما سيكون فرانشيسكو لوبيز الفائز ضمن فئة "سايد باي سايد" لنسخة 2019، الخصم الأساسي في معركة اللقب لفئةٍ لطالما قدمت أروع المنافسات. وكان المشاركون في داكار شاركوا اليوم في المرحلة التمهيدية الإستعراضية بطول 11 كيلومتراً لتحديد ترتيب الانطلاقة لكل مشارك.

SsangYongEgypt
جوود كار أنطلاق النسخة 43 من رالي دكار بالسعودية بمشاركة 321 متسابق دولي.

راليات وسباقات