الأربعاء 29 مايو 2024 11:46 صـ

جوود كار | Goud Car

أخبار عالمية

الهند بين كارثة إنتشار كورونا وإنهيار صناعة السيارات

الهند - أرشيفية
الهند - أرشيفية

أصبحت الهند من البؤر الموبوءة بفيروس كورونا، الذي أصاب أكثر من 400 ألف شخص في يوم واحد فقط، وكل يوم تعلن الهند عن مئات الآلاف من الإصابات يوميا بفيروس كورونا، ليتحول البلد إلى محرقة لجثث الموتى جراء هذا الفيروس والسلالة المتحورة الهندية الجديدة.

لاشك أن أزمة الهند الحالية التي أحدثها فيروس كورونا، هي كارثة إنسانية بكل المقاييس؛ الجثث في كل مكان وتحولت الشوارع إلى محرقة للجثث.

ولم يكتفِ الفيروس بهذا فقط، بل أثر على قطاع الصناعة في الهند وضرب العديد من الشركات والمصانع، ومن ضمنها قطاع السيارات الذي يعد من أكثر القطاعات تضررا في الهند بسبب كارثة انتشار الفيروس.

هذا الفيروس الذي أحدث أزمة في قطاع السيارات في بداية يناير من العام الماضي 2020، هو نفسه الذي أحدث أزمة عالمية ثانية معروفة عالميا باسم «أزمة الرقائق الإلكترونية»، وتسبب في خلق أزمة ثالثة على الأبواب وهي أزمة نقص المطاط الطبيعي.

وثمت أزمة جديدة أصابت الهند فقط حتى الآن، بسبب الأعداد المهولة في إصابات كورونا في الهند، حيث أعلنت شركة سوزوكي بشكل رسمي عن إغلاق مصانعها في الهند بسبب انتشار الفيروس.

وأعلنت شركة ماهيندرا الهندية التي كانت بالفعل أغلقت مصانعها في جميع أنحاء الهند منذ فترة طويلة، أنها ستستمر في إغلاق مصانعها في مايو بسبب ارتفاع معدل الإصابات بفيروس كورونا إلى مستوى قياسي في الهند.

وأعلنت أن الإغلاق سيستمر إلى أربعة أيام عمل وتأجيل الصيانة المجدولة أيضا لنفس الفترة أربعة أيام عمل، في كل مصانعها الخاصة بقسم السيارات.

تضررت صناعة السيارات بشدة من الموجة الثانية الحالية في الهند، ومن المرجح حسب موقع ET Auto.com الهندي، أن يؤدي إغلاق المصانع من قبل جميع مصنعي المعدات الأصلية الرئيسيين، بما في ذلك Maruti Suzuki وشركة Ashok Leyland، في مايو، إلى تفاقم حالة المبيعات المتوقفة، مما يترك التجار يعانون من نقص المعروض.

SsangYongEgypt
سيارات الهند صناعة السيارات مبيعات السيارات

أخبار عالمية