الإثنين 22 أبريل 2024 11:46 مـ

جوود كار | Goud Car

أخبار عالمية

بعد فشلهم في 2020.. خبراء صناعة السيارات يتوقعون مستقبل الصناعة في 2021

أرشيفية
أرشيفية

كعادة كل عام، وقبل نهاية ديسمبر من كل عام، تكون خطة شركات السيارات موضوعة ومدروسة بعناية شديدة، لتكون الصراط المستقيم الذي يتبعه كل موظفي الشركة في أنحاء العالم، وفي الغالب تكون هذه الخطط موضوعة وفقا لدراسات وأبحاث خبراء صناعة السيارات لأسواق العالم والإقتصاد أيضاً، وبالطبع الأحوال الإجتماعية والسياسية في مختلف الدول التي لها دور كبير في مبيعات شركات السيارات مثل الصين وبريطانيا والولايات المتحدة، على سبيل المثال لا الحصر.

مع بداية عام 2020، كانت كل الخطط موضوعة وكانت الشركات لديها العديد من الخطط من أهمها بالطبع زيادة المبيعات وبالتالي زيادة الأرياح، والإعلان عن سيارات جديدة في معارض السيارات الدولية والعديد من الخطط التي لم تنشر، وكان من المفترض كما كان موضح في الخطط، زيادة مبيعات السيارات عالمياً.

وبعد أيام فقط من تلقي وكالاء الشركات والمديرين هذه الخطط، اندلع فيروس كورونا الذى لم ولن يكن في الحسبان على الإطلاق.

منذ ظهور الفيروس حدث شلل كلي في صناعة السيارات بدأ بذهول مخيف من صانعي السيارات، كما صرح أحد مديري شركات السيارات في حوار صحفى سابق من قبل؛ إنخفضت المبيعات بشكل كبير جداً لدرجة أنها توقفت في بريطانيا تقريبا وإنخفضت في مارس إلى 97%، وفشلت توقعات خبراء الصناعة للمرة الأولى بشكل كلي.

أما في العام التالي الحالي 2021، نجحت التوقعات بشكل جزئي أو بالأحرى لا يمكننا أن نعرف مدى نجاح أو فشل التوقعات إلا في نهاية العام الحالي، ولكن إلى الآن نجحت التوقعات.

توقعوا خبراء صناعة السيارات في بحث أجراه موقع Cox-Automotive، أولا قالوا إن الأمور لن تعود إلى طبيعتها في عام 2021 حتى مع وجود لقاح، وهذا ما حدث بالفعل وظهرت أزمة أثرت على الصناعة في العالم أجمع، وأقصد هنا أزمة الرقائق الإلكترونية.

- صناعة السيارات ستخرج أقوى من الوباء والمبيعات سترتفع بشكل ملحوظ، وهذا ما حدث بالفعل ولكن إرتفعت المبيعات في الربع الأول من 2021 مقارنة بعام 2020 بسبب الإغلاقات التي حدثت في 2020.

- سيظل المخزون ضيقا حتى عام 2021، وبالفعل أثرت أزمة الرقائق الإلكترونية على الإنتاج وقل بشكل كبير أكثر من عام 2020.

- ستؤدي المنافسة الجديدة في سوق السيارات الكهربائية إلى إبطاء نمو تسلا، وذلك لا يمكن معرفته إلا في نهاية العام الحالي.

SsangYongEgypt
صناعة السيارات تسلا مبيعات السيارات قطاع السيارات

أخبار عالمية