الخميس 25 أبريل 2024 02:10 مـ

جوود كار | Goud Car

السيارات الكهربائيه

عودة «النصر».. بعد 50 عاما «مصر» تستعيد أمجاد صناعة السيارات بــ«E70»

جمال عبدالناصر يتفقد السيارة نصر 1100
جمال عبدالناصر يتفقد السيارة نصر 1100

فى عام 1960 تأسست شركة النصر للسيارات، فى عهد الرئيس الراحل ”جمال عبد الناصر” وجاء تأسيسها ضمن مشروع القيادة السياسية آنذاك شعاره ”من الإبرة للصاروخ”، وذلك بهدف تدشين مشروع قومى لنهضة صناعية كبرى في مصر، لتصبح أول شركة سيارات فى مصر والشرق الأوسط،.

وفى 1960 خرجت أول سيارة مصرية وهى «رمسيس»، وكانت أرخص سيارة فى العالم وقيمتها 200 جنيه فقط لا غير، وعرضت فى معرض سيارات دولى، وحينها تصدرت عناوين الصحف بعنوان ”سيارة عربية أثارت الدهشة فى أوروبا”، وقطعت السيارة«رمسيس» 18 ألف كيلومتر، وعبرت جبال الألب دون حاجة إلى صيانة أو إصلاح.

وكانت ثانى سيارة أنتجتها مصر هى ”نصر 1100” وبيعت بسعر 700 جنيه مصرى، ونشر إعلان فى الصحف عام 1962 تعلن فيه شركة النصر للسيارات عن فتح باب الحجز للسيارة ”نصر 1100” بمقدم 210 جنيهات، وقد أطلق عليها ”زوبة”.

وبعدها أنتجت ”نصر 1300” وفى نفس الإعلان، كانت تباع بمبلغ 900 جنيه نقدا، وقسط بمقدم 270 جنيها، وكان هذا الإعلان فى مارس من عام 1962.

وتوالت بعدها سيارات ”نصر 1600 - 2300 - 2600 - R1100”، وكانت تباع ”نصر 2300” بسعر 1680 جنيه، نقدا وقسط بمقدم 504 جنيات، وكانت ”نصر R1100” قد لُقبت بـ ”القردة”.

وخلال الفترة من 1972 إلى 2006، كانت تصنع مصر فى مصنع النصر ”نصر 128” الراعى الرسمى لأفلام التمانينات، و”نصر 125” فى الفترة من 1980 إلى 1983، و”نصر 131” فى الفترة من 1983 إلى 1985، و”نصر 133” فى الفترة من 1979 إلى 1981، مرورا بـ”نصر 127 - 126”، ونصر فيورا، و ريجاتا، و بولونير، ودوجان، وشاهين، ونصر فلوريدا، حتى عام 2009.

ويذكر أن كل السيارات التي صنعتها شركة النصر للسيارات، قد سطرت لفسها مكانا فى تاريخ صناعة السيارات، ولكن فى التسعينات بدأت الشركة تخسر وتتراكم عليها الديون بسبب دخول سيارات أحدث الى السوق المصرى، وفتح مصانع جديدة مثل مصنع جنرال موتورز، حتى جاء عام 2009 ليكون عام نهاية صناعة السيارات وتم تصفية شركة النصر للسيارات.

وبعد 11 عاما من التوقف، ومنذ عام تقريبا، تبنت وزارة قطاع الأعمال العام توجيهات رئيس الجمهورية نحو تخفيض مستوى التلوث، وتصنيع سيارات كهربائية لوضع قدم مصر فى سباق عالمى لانتاج السيارات الكهربائية، فكانت تلك هى شرارة البداية.

وتم إحياء مصنع النصر للسيارات مجددا، من خلال التعاون مع أكبر مصنع سيارات فى الصين لإنتاج سيارات كهربائية فى مصر بمكون محلى 58% فى البداية، والسعى نحو زيادة نسبة المكون المصري لتصل إلى 100%.

وفى حوار مع اللواء حسين مصطفى، خبير صناعة السيارات، والذى كان يتولى فى عام 2013 مهمة إحياء مصنع النصر، قال إن مصر على أعتاب الدخول في منافسة قوية مع العالم فى صناعة السيارات الكهربائية؛ لتعود من جديد كما كانت، أول دولة عربية وفى الشرق الأوسط تصنع سيارات فى الستينات لتكون أول دولة عربية تصنع سيارات كهربائية.

و أضاف مصطفى، أن مصر تستهدف إنتاج 25 ألف سيارة فى السنة الأولى وسيزيد الإنتاج إلى 50 ألف سيارة، ومن المخطط أن تتوفر السيارة ”نصرE70” الكهربائية فى الأسواق المحلية خلال النصف الثانى من عام 2022.

وأضاف، يجب على مصر ان تطمح للتصدير، ليكون للمشروع المردود الإقتصادى القوى، مؤكدًا أن مصر ستصنع كل شئ فى السيارة بداية من إطارات وجنوط السيارات إلى الهيكل، وسيتم استيراد محرك السيارة والبطاريات الكهربائية، ولوحة تحكم السيارة وبعض الإلكترونيات الدقيقة.

أما عن عقدة الصينى والتجميع المحلي، فاكد اللواء حسين مصطف، أن الصين من أكبر منتجي السيارات فى العالم، وأن شركة ”دونج فينج” هي من أفضل الشركات فى الصين وستشرف بنفسها على التصنيع فى مصر، بحيث تكون بنفس جودة السيارات فى الصين، وسيتم اختبارها بشكل جيد.

SsangYongEgypt
النصر للسيارات سيارات كهربائية E70

السيارات الكهربائيه